أخبار الإنترنت
recent

نجيب الريحاني .. الضاحك الباكي ، فنان خلد نفسه في ضمير الانسانية بابداعاته.


نجيب الريحاني

سيرته:


نجيب الريحاني .. ممثل مصري، عُرف بشخصية (كشكش بيه)، ولد في ٢١ يناير، ١٨٨٩، القاهرة، في حي باب الشعرية لأب من أصل موصلي عراقي كلداني مسيحي يعمل بتجارة الخيل فاستقر به الحال في القاهرة 
نشأ نجيب الريحاني في القاهرة وعاش في حي باب الشعرية الشعبي منفردا فعاشر الطبقة الشعبية البسيطة والفقيرة. وبدت عليه ظاهرة الانطوائية إبان دراسته بمدرسة الفرير الابتدائية، وهي مدرسة لغتها الرسمية الفرنسية مما أتاح له فهم هذه اللغة وتطويعها لعقليته الصغيرة.
وعندما أكمل تعليمه ظهرت عليه بعض الملامح الساخرة، ولكنه كان يسخر بخجل أيضا، وعندما نال شهادة البكالوريا، كان والده قد تدهورت تجارته فاكتفى بهذه الشهادة.
وبحث عن عمل يساعد به أسرته، فقد كان مولعا بأمه أشد الولع وتعلم منها الكثير، فقد كانت هي الأخرى ساخرة مما تشاهده إبان تلك الفترة التي كانت تعج بالمتناقضات الاجتماعية، وقد تفتحت عينا نجيب الريحاني على أحداث عظيمة كانت تمر بها مصر.
وكان نجيب الريحاني قد التحق بوظيفة كاتب حسابات بشركة السكر بنجع حمادي بالصعيد، وهذه الشركة كانت ملكا خالصا للاقتصادي المصري أحمد عبود باشا والذي أنشأ عدة شركات تعمل في كل المجالات، على غرار شركات مصر التي أنشأها زعيم الاقتصاد المصري في ذاك الوقت طلعت حرب.

ولكن هذه الوظيفة البسيطة والتي كان نجيب الريحاني يتقاضى منها راتبا شهريا ستة جنيهات، وهو مبلغ لابأس به في ذلك الوقت، لم تشبع رغبته فاستقال منها وعاد إلى القاهرة ليجد أن الأمور قد تبدلت وأصبح الحصول على عمل في حكم المستحيل، وأصبحت لغته الفرنسية التي يجيدها غير مطلوبة، وقدمت لمصر لغة أجنبية ثانية بعد أن أستتب الأمر للإنجليز وسيطروا على كل مقدرات مصر.
 إنتقل بين عدة وظائف وفي يوم قادته قدماه إلى شارع عماد الدين الذي كان يعج آنذاك بالملاهي الليلية، وقابل صديق له كان يعشق التمثيل واسمه محمد سعيد وعرض عليه أن يكونا سويا فرقة مسرحية لتقديم الإسكتشات الخفيفة لجماهير الملاهي الليلية، قبل أن يصادق (بديع خيري) الذي كتب له المسرحيات وصار شريكًا له في حياته الفنية قدم شخصية (كشكش بيه) على المسرح وجذب الأنظار نحوه ثم نقلها إلى السينما، شارك في كتابة مسرحياته مع بديع خيري وأيضًا أفلامه والتي كانت عبارة عن مسرحيات حولت إلى السينما، صور بعض هذة الأفلام في باريس رغم أن أحداثها تدور في مصر، تزوج من الفنانة (بديعة مصابني) التي كانت تملك كازينو بديعة بميدان الأوبرا. كان يجيد الحديث باللغة الفرنسية، من أشهر مسرحياته: (30يوم في السجن) و(الدلوعة) و(الدنيا على كف عفريت) و(إلا خمسة)، نافس بمسرحه كل من علي الكسار وفوزي الجزايرلي وأيضًا يوسف وهبي، توفي إثر إصابته بمرض التيفوئيد قبل أن يُعرض فيلمه الأخير (غزل البنات).
معظم أعمالة كانت مسرحية، ولا يوجد منها نسخ مصورة كاملة، على عكس افلامة التي يوجد منها ستة أفلام يعتبرهم بعض المهتمين بالسينما من أعمق ما قدم في السينما العربية من ناحية التركيبة السيكولوجية الساخرة المضحكة الباكية المتمثلة في الممثل نجيب الريحانى 

اشهر المشاهد

ومن اشهر المشاهد التى رسخت في الاذهان وتربت عليها الاجيال
 1 - مشهد شخصيته ( حمام افندي) في فيلم غزل البنات مع الباشا (سليمان نجيب) عندما وجد امامه رجلا يرتدي زي العاملون بزراعة الحدائق فلم يتخيل انه الباشا صاحب الفيلا والعمل الذي قدم من اجله.
2 - مشهد شخصيته (شحاته افندي) في فيلم احمر شفايف مع ناظر الوقف (عباس فارس) عندما سخر من الناظر وهو لا يعرف انه الناظر ليستمر الحوار ويكتشف ان هذا الناظر يسرق اموال اصحاب الوقف بطريقة واضحة تماما مما يجعل الناظر يعتمد عليه في كتابة كشف حساب تلك السرقات ليتمثل امامنا مشهد من اروع مشاهد الفساد الاداري الضارب في تاريخ مصر.
3 - مشهد شخصيته (جابر افندي) في فيلم سي عمر مع ساطور(عبد الفتاج القصري) عندما كان يلب من ساطور ان يقوم بتنفيذ سرقة صيدلية مع احد مساعديه ورفضه لذلك وثورته التى سرعان ما تختفي عندما شاهد ساطور يحطم وجه ورأس اثنين من مساعديه واللذان رفضا العمل .
والكثير من المشاهد الخالدة في الافلام التى بقي منها نسخ نستطيع مشاهدتها الان ليظهر امامنا ابداع هذا العملاق في تجسيد ادوار ناس يعيشون حتى الان بيننا وكيف استطاع اظهار تناقض الشخصيات وداخلها ونفسيتها التى تتقلب وتتغير مع تغيرات المجتمع وكل ما يحدث حولها في الواقع ليجعلك تندمج مع الشخصية ولا تعرف اتضحك على سخرية الاقدار مما تفعله في شخص ما ام تبكي رثاء لحاله.   



يقول عنه (يحيى حقي) في كتاب له عن نجيب الريحاني "أنه كان من الأجانب الذين أكرمت مصر وفادتهم".
الفنان التشكيلي “حمدي الكيال” قد صرح نقلاً عن بديع خيري أن “الريحاني” كان ينوي إشهار إسلامه قبل وفاته عقب قراءته لجميع الكتب السماوية، كما وجد نسخة من القرآن علي المنضدة المجاورة لسريرة في المستشفي.

زواجه:


تزوج الفنان “نجيب الريحاني” في بداية حياته من الراقصة السورية “بديعة مصابني” التي كانت تملك كازينو بديعة بميدان الأوبرا، وأنجب منها ابنة واحدة ثم انفصلا ليتزوج بعد ذلك من الألمانية” لوسي دي فرناي” عام 1919م التي أنجب منها ابنته الثانية “جينا”.


اعماله 


في المسرح

اعتزل نجيب الريحاني المسرح عام 1946 بعد أن قدم مع بديع خيري صديق عمره وتوأمه في الفن 33 مسرحية من أهمها:

  1. مسرحية الجنيه المصري عام 1931.
  2. الدنيا لما تضحك عام 1934.
  3. الستات مايعرفوش يكدبوا.
  4. حكم قراقوش عام 1936.
  5. قسمتي عام 1936.
  6. لو كنت حليوة عام 1938.
  7. الدلوعة عام 1939.
  8. حكاية كل يوم.
  9. الرجالة مايعرفوش يكدبوا.
  10. الدنيا بتلف.
  11. إلا خمسة عام 1943.
  12. حسن ومرقص وكوهين عام 1945.
  13. تعاليلى يا بطة.
  14. بكره في المشمش.
  15. كشكش بك في باريس.
  16. وصية كشكش بك.
  17. خللى بالك من إبليس عام 1916.
  18. ريا وسكينة عام 1921.
  19. ضربة مقرعة.
  20. الابن الخارق للطبيعة.
  21. ليلة الزفاف.
  22. عندك حاجة تبلغ عنها.
  23. شارلمان الأول.
  24. خللى بالك من إميلى.
  25. كشكش بيه وشيخ الغفر زعرب.
  26. ابقى قابلنى.
  27. أم أحمد.
  28. دقة بدقة.
  29. حمار وحلاوة.
  30. حماتك تحبك.
  31. على كيفك.
  32. قسم.
  33. فيروز شاه.
  34. البرنسيس.
  35. الفلوس.
  36. لو كنت ملك.
  37. مجلس الأنس.
  38. قنصل الوز.
  39. مراتى في الجهادية.
  40. جنان في جنان.
  41. مملكة الحب.
  42. الحظوظ.
  43. علشان بوسة.
  44. آه من النسوان.
  45. ابقى اغمزنى.
  46. أنا وإنت.
  47. عشان سواد عينيها.
  48. مصر في سنة 1929.
  49. اتبحبح.
  50. ياسمينة.
  51. نجمة الصبح.
  52. المحفظة يا مدام.
  53. الرفق بالحموات.
  54. ياما كان في نفسى.
  55. الدنيا على كف عفريت.
في السينما
اتجه بعد ذلك إلى السينما وله فيها عشرة أفلام. 

  1. صاحب السعادة كشكش بيه 1931.
  2. حوادث كشكش بيه 1934.
  3. ياقوت أفندي في عام 1934.
  4. بسلامته عايز يتجوز 1936.
  5. سلامة في خير عام 1937.
  6. أبو حلموس 1947.
  7. لعبة الست 1946.
  8. سي عمر 1941.
  9. غزل البنات 1949.
  10. أحمر شفايف 1946
الأوبريتات التي شارك فيها

  1. ولو
  2. أش
  3. قولوا له
  4. العشرة الطيبة
  5. الشاطر حسن
  6. أيام العز
وفاته
في يوم 7 يونيو عام 1949م توفي الفنان المصري “نجيب الريحاني” بعد أن قدم أخر أدواره في فيلم “غزل البنات” والذي لم يكمله مما جعل انور وجدي مخرج الفيلم ان يغير مجري الاحداث قسرا إثر إصابته بمرض التيفود الذي كان سبباً في وفاته، وكشف الناقد المسرحي “احمد سخسوخ” عن أن وفاة الريحاني كانت بسبب اهمال الممرضة التي أعطته جرعة زيادة من عقار الاكرومايسين.


شوف افلام نجيب الريحاني اون لاين 





شاركنا ابدعاتك samirkonbr@gmail.com
سمير قنبر

سمير قنبر

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.