أخبار الإنترنت
recent

وعند جهينة الخبر اليقين : اعرف اصل المثل

وعند جهينة الخبر اليقين





ضْرَب هذا المثل للتعرف على حقيقة الأمر ممن يملك هذه الحقيقة.

وأصله أن الحصين الغطفاني خرج ومعه رجل من جهينة يقال له الأخنس بن كعب، وكان كل منهما فتاكًا غادرًا، فوجدا رجلاً من بني لخم وأمامه طعام وشراب، فدعاهما فنزلا وأكلا وشربا معه.

ثم ذهب الأخنس لبعض شأنه ثم عاد ليجد الرجل اللخمي يتشحط في دمه، فقال للحصين: ويلك.. كيف فتكت بالرجل بعد أن تحرّمنا بطعامه وشرابه.

فقال الحصين: اقعد.. فقد خرجنا لمثل هذا، ثم شربا وتحدثا.

وكان الحصين يشاغله ليفتك به هو الآخر، ففطن الجهني لمراده.

وبعد ساعة قال له الحصين: يا أخا جهينة، هل أنت زاجر الطير.

فقال: وما ذاك؟

قال: ما تقول هذه العُقاب؟

أجاب: وأين تراها؟

قال: هي هذه، ورفع رأسه إلى السماء.

فوضع الجهني بادرة سيفه في نحره وقال: أنا الزاجر والناحر، واحتوى أسلابه وأسلاب اللخمي وانصرف، فمر بقوم من قيس وإذا بامرأة تبحث عن الحصين، فسألها من أنتِ؟ فقالت: أنا صخرة امرأة الحصين الغطفاني، فمضى وهو يقول:

تُسائل عن حصين كل ركب "وعند جُهَيْنَةَ الخَبَرُ اليقينُ"


م سمير حمدي sameerkounbar@gmail.com
سمير قنبر

سمير قنبر

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.