أخبار الإنترنت
recent

ذكرياتي :إبداعات التلفزيون المصري في أواخر الثمانينات


أجمل شئ كان التلفزيون المصري في أواخر الثمانينات وتحديدا ما بين عام 88 وعام 90 أقول إيه ؟ ولا إيه ؟ بعد البحر الشاسع الذي نعيش فيه الآن ألاف القنوات والمحطات والانترنت طبعا حتى الجرائد والكتب موجودة على الانترنت
إنما زمان هما ثلاث قنوات الأولى والثانية والثالثة الأولى مسلسل الساعة السابعة مساءا ويوم الخميس مساء الخير نجوى إبراهيم وبقلظ وماز نجر وكعبول وتوم وجيري
والقناة الثانية طبعا للأفلام الأجنبي وإبراهيم الكر داني ونيقولا بتاع النشرة الفرنساوى
والثالثة فيلم يوم الجمعة وبرنامج المواجهة بتاع المساجين اللي كان زى خلف الأسوار حاليا طبعا أنا مش ناسي ولا حاجة عالم البحار والعلم والأيمان وسلوكيات ونافذة على العالم وجولة الكاميرا وخمسة سياحة ولا ناسي فيلم عبد الحليم حافظ معبودة الجماهير وأغنية يا صحابي يا اهلى يا جيراني والعجلة الفيليبس اللي بيركبها في الفيلم ولا فيلم مراتى مدير عام ولا صفاء أبو السعود يا صحابي وصحباتى
و برنامج حياتي بتاع يوم الجمعة اللي كان بيجيب مشكلة ويناقشها وأنا عن نفسي كنت بتفرج على العمل الدرامي اللي فيه وخلاص إنما بقى التعليق اللي بعد عرض العمل والكلام ده مكنتش بهتم أصلا وكان فيه كمان ماكجيفر واخترنا لك بالليل ونادى السينما وعالم الحيوان وفيلم عنتر ولبلب والعالم يغنى ولما كان الواحد يتفرج على اخترنا لك ولا تاكسي السهرة ويتأخر لحد الساعة الواحدة صباحا كانت تبقى حاجة جامدة والواحد يبقى نفسه يكح وميقدرش علشان أبويا ميحسش بيا وأنا صاحي رغم انه كان بيبقى عارف طبعا ودا اللي فهمته لما كبرت إنما ما دمت كنت بصحى الصبح علشان المدرسة دون مشاكل خلاص كان بيعديها
ويا سلام بقى في رمضان ومظاهر رمضان التلفزيونية وفوازير شيريهان ريمة وكريمة وقيمة ومواقف وطرائف جلال علام وبوجى وطمطم اللي أتحرم منه ولادنا وبيشوفوا دلوقتى برامج كلها مسيسة ولها أهداف معينة غير تربية الطفل التربية الصحيحة ولا إعلانات حسن عابدين وشويبس وهاتجوز احتكم الأمر من عبد الرحيم عمرو ؟ !
وأقراص كيتو للناموس ومحمود إيه دا يا محمود وجيرسى والشمعدان وأين تذهب هذا المساء وهي كلمة طول ما ندى ظهرنا للترعة وإعلانات المسرحيات وحدث في مثل هذا اليوم وعالم الكمبيوتر والبرامج التعليمية اللي مكناش بنشفها أصلا وبرنامج حوار صريح جدا بصوت على حميدة والكاميرا الخفية وأغنية فولا فولا اللي كانت قالبة الدنيا وعيد أبو الفصاد وأغنية العظيم محمد فوزي ذهب الليل وطلع الفجر والمسلسل بتاع كمال الشناوي هند والدكتور نعمان
ولا ننسى طبعا العمل الرائع الجميل مسلسل البشاير محمود عبد العزيز ومديحة كامل أبو المعاطي شمروخ
والفيلم بتاع نور الشريف لما البنت اتسرقت منه في الرحلة أخر الرجال المحترمين
ورغم كل ما ذكرته فلم تكن مشاهدة التلفزيون بحجم المشاهدة الحالية لأطفالي فهذه البرامج والمسلسلات وغيرهم كانت خفيفة ومنوعة وجميلة بينما اليوم مصيبة
ربما تكون التكنولوجيا الحديثة أفضل كثيرا في التلفزيون ولكن لا يوجد أي شئ يعيب برامجنا وموادنا التي كنا نشاهدها بالمرة في التلفزيون المصري في نهاية الثمانينات وبداية التسعينات إنما اليوم موجود أخطاء كثيرة في المواد المقدمة لأطفالنا وأخطرها طبعا المواد التاريخية والثقافية العامة فيا ليت كان بيدي أعاده زمن التلفزيون المصري ذو الثلاثة قنوات والذي كان يغلق حوالي الساعة الواحدة أو الثانية صباحا ولا يفتح إلا الساعة العاشرة حتى يكبر اولادى ويعرفوا جيدا ما هي الحياة وما هو المجتمع



م سمير قنبرsameerkounbar@gmail.com
سمير قنبر

سمير قنبر

هناك 4 تعليقات:

  1. كل عام و انت و احباؤك بخير و سعادة
    تحياتى

    ردحذف
  2. وحضرتك بالف صحة وسلامة يا دكتورة اعاده الله علينا جميعا وعلى كل امة المسلمين بالخير

    ردحذف
  3. انا معاك يا بشمهندس في كل اللي بتقولو
    انا محتارة اعمل ايه مع ولادي وحبهم للتلفزيون ويقعدو يتفرجو على كذا قناة ف نفس الوقت

    ردحذف
    الردود
    1. عندي نفس المشكلة مع اولادي ولذلك وجدت الحل بمسح قنوات cn و براعم وmbc3وتركت لهم قناة كوكي فقط وللاسف هما يومين وارتبطوا تماما بها مرة اخرى لذلك احاول بهدوء تحويل تركيزهم على عدة اشياء حتى يتخلو عن الالتصاق الرهيب بالتلفزيون وشكرا جزيلا على التعليق وكنت اتمنى معرفة اسمك ومن الافضل اضافة نفسك عضوة بالمدونة حتى يظهر الاسم

      حذف

يتم التشغيل بواسطة Blogger.