أخبار الإنترنت
recent

تعريف النظام الديكتاتوري في أنظمة الحكم


تعريف النظام الديكتاتوري في أنظمة الحكم

النظام الديكتاتوري

هو شكل من أشكال الحكم المطلق في يد شخص واحد وكلمة ديكتاتور معناه يملى ويأمر وهذه الكلمة لها مفهومان تاريخيا المفهوم الأول كان مستخدما قديما أثناء الجمهورية الرومانية القديمة وكان يتطلب موافقة مجلس الشيوخ لتنصيب شخصا ما كديكتاتور ليحكم البلاد أثناء حالات الطوارئ فقط والمفهوم الثاني وهو المستخدم حاليا في عصرنا الراهن وهو يدلل على شخص ما يملك كل السلطات التنفيذية في يده وتكون بشكل مطلق دون التقيد بدستور أو قانون أو اى عامل سياسي أو اجتماعي داخل الدولة التي نصب عليها ديكتاتور
وهذا الشكل الديكتاتوري للحكم وجد قبل وبين الحربين العالميتين في الغرب وأوروبا مثل التوجهات الفاشية في ألمانيا والتوجه الشيوعي في روسيا واللذان استخدما كل الطرق الإعلامية والاجتماعية والسياسية لتوجيه الشعب ككل نحو الايدولوجيا التي يتبنوها أو يحكموا من خلالها الشعب وكانت تلك ديكتاتوريه بالفعل وليس بالاسم جوزيف ستالين كان رئيس الحزب الشيوعي وحاكم روسيا وكان بمثابة الأب الروحي حديثا لكل الشيوعيين ولكنة كان ديكتاتور استأثر بالحكم لنفسه دون فتح الفرص لاى أيدلوجيا أو أفكار فقد كان ديكتاتور بأفعاله وأيضا هتلر كان ديكتاتور ألمانيا كلها ولم يسمح لاى أيدلوجيا بتغيير التوجهات النازية التي اعتمدها ونشرها وجعلها طريق الخلاص للشعب الالمانى أما بالنسبة للشرق الأوسط وتحديدا وطننا العربي ككل فامتاز بعد الحرب العالمية الثانية بقمة الديكتاتورية الفعلية والتمسك بالحكم وساد الطابع العسكري على أنظمة الحكم العربية حتى هدأت الأوضاع السياسية الخارجية ولكن الحكام لم يتنازلوا عن مناصبهم بل تمسكوا بها أكثر وأكثر حتى وصلت الأمور كما رأينا بخلع مبارك في مصر وإعدام صدام في العراق على يد الأمريكان الأنذال وسم عرفات في لندن وطرد زين العابدين في تونس وقريبا القذاف وصالح . ويمكننا تحديد نمطين للديكتاتورية
1- النمط الديكتاتوري الفردي
2- النمط الديكتاتوري الجماعي
النمط الديكتاتوري الفردي ويكون بتسلط فرد بعينة على الشعب والأرض والثروات والحكم للدولة المنصب عليها وفى بعض الأحيان يصل الفرد الى حد الاعتقاد انه هو الإله أو على الأقل له صلة روحية بالإله لكي يحيط نفسة بهالة من الحصانة والعصمة والقوة النفسية
النمط الديكتاتوري الجماعي ويكون بتسلط جماعة على كل مقومات الدولة ودائما ما نرى ذلك التسلط الجماعي في الدول ذات الطابع الجمهوري أو الملكي إلا انه من الملحوظ ادعاء الحصانة المطلقة للأسرة الملكية في الدول ذات الحكم الملكي والحذر من القرب منها أو التهجم عليها إما في الدول الجمهورية فيكون الجماعة الديكتاتورية ذات طابع استبدادي تجبري مع احتقار الشعب وعدم النظر الى اى أقليات مع الاعتماد على العصبيات والعشائر والأقارب في إكمال دائرة الحكم للتمكن من السيطرة الكاملة على الحكم
أهم ما يوصف الدكتاتورية
1- قمع الشعب في داخل الدولة وسرعة شن الحروب على دول الجوار
2- الإبقاء على تخلف الشعب حتى يمكن السيطرة عليه من خلال جهلة
3- تكييف العلوم والإعلام والوسائل التعليمية بما يتناسب مع سياسته الخاصة
4- محاربة وتكفير عمليات التفكير المنطقي عند بعض المناهضين له
5- العمل على توجيه أنظار وفكر الشعب نحو عدو وهمي أو ايهامم الشعب به
6- استغلال الدين والعاطفة لتثبيت الحكم والفكر الخاص عند الشعب
7- الإبقاء على حالة الفقر العامة للشعب لاضعافة حتى ينشغل بطلب قوته أو لقمة عيشة
8- نشر التفا هات والأساليب الجنسية القذرة لإلهاء فكر ونظر الشباب عن التفكير في آليات الحكم
9- بناء جهاز مخابراتي قوى ونشيط لشق صفوف المجتمع ليفهم كيف يتحكم فية
10- تشكيل الشعب من طبقات معينة تناسب بقائه في الحكم مثل طبقة الثراء الفاحش والفقر المدقع.
أهم ما يؤثر على الأنظمة الديكتاتورية
أن يوجد دستور محكم وشامل ومنظم للحقوق والواجبات
أن يتم بناء مؤسسات وهيئات مستقلة عن باب الحكم
أن يتم تثقيف الشعب ويتم فتح أفاق حرية التعبير والتعليم والتطور
ومن اشهر الأنظمة الديكتاتورية التي عاصرناها وجدت في دولة ليبيا وعمان وزيمبابوي وبوتان والعراق في عصر صدام حسين ومصر في عصر مبارك

م سمير قنبرsameerkounbar@gmail.com
سمير قنبر

سمير قنبر

هناك تعليقان (2):

  1. ولا تنسوا أعتى وأطغى الأنظمة الديكتاتورية العربية في اليمن برئاسة الديكتاتور الجاهل المستبد الفاسد علي عبد الله صالح.

    ردحذف
  2. ليس وحده سيدى الكريم فكل الانظمة العربية طوال الاعوام السابقة كانت ومازالت استبدادية وديكتاتورية ولم تعطى اى فرصة لاحد حتى ضاقت بها شعوبها وقامت عليها مثلما حدث لدينا فى مصر وفى تونس وقريبا اليمن وليبيا وباقى الدول العربية ول كان الامر بيدى لاعدمتهم وازلامهم فورا بدون محاكمات على ما فعلوه فينا من تدمير احلامنا ومستقبلنا وجعلونا نكره الحياة نفسها

    ردحذف

يتم التشغيل بواسطة Blogger.