أخبار الإنترنت
recent

تعريف النظام الرئاسى من انظمة الحكم


تعريف النظام الرئاسى من انظمة الحكم

النظام الرئاسي
النظام الرئاسي يقوم على أن يختار أو ينتخب الشعب رئيس الجمهورية وأيضا أعضاء البرلمان ويكون السائد أن يراقب كل منهما الأخر وبحكم أن رئيس الدولة هو أعلى مسئول في السلطة التنفيذية يكون بالتالي المسئول الأول على كل ما يدور أو يحدث داخل إدارته التي شكلها لإدارة البلاد والتالي يوضح العلاقة بين الثلاث سلطات المعروفة التنفيذية والتشريعية والقضائية .
الشعب يختار رئيس الدولة بموجب الانتخاب المباشر ......... ورئيس الدولة بدورة يرشح أعضاء المحكمة العليا ويعين مجلس الوزراء لإدارة شئون البلاد ويكون مسئول عن كيفية أدارتهم للبلاد.
الشعب يختار أعضاء البرلمان بموجب الانتخاب المباشر ...... والبرلمان بدورة يقوم بعملة والاساسى وهو التشريع ومن حقة أن يوافق على ترشحيات الرئيس للمحكمة العليا أو يرفض .
وأكثر شئ ملاحظ في النظام الرئاسي هو الفصل شبه الكامل بين السلطات الثلاث مثلما هو معمول به في الولايات المتحدة الأمريكية حيث أن الكونجرس يشرع القوانين الجديدة والهيئة القضائية تصيغ هذة القوانين ورئيس الدولة دورة هو تنفيذ هذة القوانين وأيضا التوازن والاعتدال في إعطاء الحق لاى سلطة من الثلاث سلطات في مراقبة أداء السلطات الأخرى فالكونجرس يقر قانون معين ولكي يسرى لابد من مصادقة رئيس الدولة علية وإذا كان لدية اعتراض أو رفضه واقره الكونجرس بموجب موافقة ثلثي أعضائه فمن حقة أو حق اى مواطن معترض على أقرار هذا القانون أن يرفع دعوى أمام الهيئة القضائية العليا بعدم موافقته على اقرارهذا القانون .
مزايا النظام الرئاسي
1- رئيس الدولة ينتخب من قبل الشعب مباشرة وهو في نفس الوقت رئيس للحكومة وليس له اى علاقة أو مضطر لإرضاء البرلمان ليوافقوا على سياستة ومن هنا تأتى رقابه الكونجرس على سياسته مثلما حدث في حرب بوش الابن على العراق عندما اعترض الكونجرس بشكل مباشر ولجأ الى تزييف تقارير امتلاك العراق لأسلحة نووية حتى وافق الكونجرس على قرار الحرب ز
2- أكثر الأنظمة استقرار لان موعد الانتخابات ثابت ويحدده القانون بما فيها فترة بقاء رئيس الدولة حيث تم تحديد مدة الرئاسة بأربع سنوات تجدد لنفس الرئيس مرة واحدة فقط على أن تكون متتالية وليست متباعدة
3- لا يوجد رئيس وزراء ورئيس الدولة هو من يختار الوزراء لمعاونتة في تنفيذ سياستة في إدارة البلاد ولا يجوز الجمع بين منصب وزاري وعضوية البرلمان أو اى منصب حكومي أخر .
4- عملية مراقبة السلطات الثلاث لبعضها يمكن تحقيقها بسهولة نظرا لانفصالهم شبه التام فيما بين صلاحياتهم .
عيوب النظام الرئاسي
1- من الجائز وقوع تصادم بين السلطة التنفيذية والسلطة التشريعية عند اختلاف سياستهم مثلما حدث مع بيل كلينتون من الحزب الديمقراطي عام 1995 م عندما تصادمت سياسته مع الأغلبية داخل الكونجرس والتي تشكلت حينها من الحزب الجمهوري ونتج عن ذلك أزمة عطلت العمل بالمؤسسات الفيدرالية لعدة أيام وكبدت الدولة مليارات الدولارات خسائر فورية .
2- نظرا لمبدأ الفصل بين السلطات فانه إذا حدث تصادم بين السلطة التنفيذية والتشريعية مثلا فأنة يصعب حينها وجود حل وسط يجمع الآراء نظرا لغياب الآليات والهيئات الدستورية التي تفصل في ذلك لان السلطتان تم تشكيلهم بموجب انتخابات مباشرة من الشعب ولا يمكن حل الخلاف إلا بالانتخابات القادمة وبرأي الشعب .
3- أيضا لوجود مبدأ الفصل الشبه كامل بين السلطات فأنة يعطى الفرصة للتهرب من المسئولية وتحميلها على الأخر ويظهر مبدأ اللوم والاتهام بين السلطات الثلاث .
وأنا في اعتقادي الشخصي اراى أن النظام الرئاسي هو أفضل الأنظمة التي تصلح في الوقت الحالي لإدارة شئون بلدنا العزيزة مصر مع إضافة بعض الضوابط علية نظرا لان المجتمع المصري بالاحرى العربي قلة لا يملك ثقافة الديمقراطية الكاملة واحترام القوانين وهذا نتج عن سنوات طويلة من استبداد كل الحكام العرب بمناصبهم كما رأينا عندما حدث في مصر ولم يرحل حسنى مبارك إلا مخلوعا بقوة الشعب عندما قامت ثورة الشباب يوم 25 يناير بميدان التحرير ولو لم تقم الثورة لورث الحكم لابنه جمال كما كان ظاهر جليا لكل الأوساط وتعتبر هذه النقطة هي المحرك والاساسى والقشة التي قسمت ظهر بعير مصر ليرفض المجتمع والشعب ككل هذا الاستبداد الاستعماري في حكم البلاد وعدم السماح لاى عقلية أو إعطاء الفرصة لتبادل الأدوار والمناصب لمصلحة الوطن ومن هنا أقول انه منذ60 عام تقريبا حينما قامت ثورة يوليو عام 1952 م لم نرى ديمقراطية أو فرص إلا القليل الملموس في عصر أنور السادات وهذة الديمقراطية هي التي أدت الى اغتياله على يد قلة قليلة غرر بها وتصورت أنها على حق ولكنها لم تكن تعلم أو تفهم أن الديمقراطية معناها حكم الشعب لنفسة والسادات كان من الشعب وكان يحكم لمصلحة الشعب ولذلك أرى أن النظام الرئاسي هو الأفضل لتمر مصر من أزمتها الحالية بعد أن قتلها مبارك واعوانة بعد افسد الحياة الاجتماعية ودمر الحياة السياسية وأنهى روح الانتماء الوطني لدى الشعب


م سمير قنبرsameerkounbar@gmail.com
سمير قنبر

سمير قنبر

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.