أخبار الإنترنت
recent

تعريف المواطنة والحرية

تعريف المواطنة والحرية





المواطنة




كلمة جديدة تم استحداثها للتعبير عن صله المواطن داخل وطنه وتعني بمفهومها الواسع الصلة القانونية بين الفرد والدولة التي يقيم بشكل ثابت، وتحدد هذه العلاقة عادة حقوق الفرد في الدولة وواجباته تجاهها، أي يعني المواطن الانسان الفرد العضو الكامل في الدولة، والمواطنة على أنها الوضعية القانونية الأساسية في الدولة المعاصرة، ويقف الفرد أمام الدولة كمواطن قبل كونه أي شيء آخر، وعضويته في الدولة لا في الطائفة، ولا في العائلة، ولا غيرها في الانتماءات الأخرى ومن وجهة نظرى افسر المواطنة بانها ترتكز على 4 اركان اساسية لا تنفصل ابدا فيما بينها
الركن الاول هو الانتماء الى مجموعة من الناس الذين يعيشون داخل نطاق اقليمى معين يسمى الوطن على اختلاف المعتقدات والمذاهب والافكاروالالوان والاعمار وكل الاختلافات وهذا ما يجعل كلمة مواطن منطبقة على اى شخص داخل هذا الكيان مما يجعل الكل مندمجون ومتداخلون نحو تنمية مجتمعهم ووطنهم ومتألفون فيما بينهم مع الاخذ فى الاعتبار ان يكون الانتماء شامل سواء كان سياسى او اجتماعى او ثقافى او فكرى .

الركن الثانى هو حقوق المواطن والمعنى التمتع بحقوق المواطنة الخاصة والعامة كالحق في الأمن والسلامة والصحة والتعليم والعمل والخدمات الأساسية العامة وحرية التنقل والتعبير والمشاركة السياسية وابداء الاراء فى شتى المجالات دون قيد او شرط او تعسف من طائفة ايدلوجية ذات اغلبية على طائفة اخرى ذات اقلية .

الركن الثالث الواجبات نحو الوطن كاحترام النظام العام والقانون والحفاظ على الممتلكات العامة والدفاع عن الوطن والتكافل والوحدة مع المواطنين والمساهمة في بناء و ازدهار الوطن والاستعداد الدائم لتنمية الوطن والعمل على تماسكة وترابطة ومواجهة الاخطار الخارجية والداخلية والتشارك دائما فى كل عمليات تطويروترقية المستوى العام دون مصالح شخصية او اعتبارت او مصالح لافراد او هيئات بعينها .

الركن الرابع المشاركة في اتخاذ القرارات السياسية (الانتخاب والترشيح) وتكوين المؤسسات والهيئات العامة والمشاركة في كل ما يهم ترتيب وتطوير وتنمية الوطن وعدم الانحياز نحو تيار معين ورفض تيار اخر فلكل شخص افكاره ومعتقداته الخاصة التى يقتنع بها والاساس فى تطوير الحياة السياسية والاجتماعية هو المشاركة بالرفض او القبول وتقبل النتائج التى تأتى بناء على رأى الاغلبية .

الحرية

الحرية هى القدرة على الاختيار دون قيد او شرط او ضغط من اى شئ او احد وتنقسم الحرية الى حرية داخلية وحرية خارجية

الحرية الداخلية هى حرية الاختياروالارادة داخل نفس الانسان مثل حرية الاعتقاد الدينى او النفسى تجاة اخريين وهذا ما رفضة بعض علماء المسلمين لانة يتعارض مع فكرة التوحيد نحو الله سبحانة وتعالى خالق الكون وانا لااعتقد انه هناك بشر على وجه الارض يمكنة سلب هذة الحرية من شخص ما لانها حرية خاصة بين الشخص وعقلة الباطن وهذا ما دعى الية القرأن الكريم بان يدعو اصحاب العلم والفقه من علماء المسلمين الاخريين غير المسلمين بالاقناع والهدوء والحجج الدامغة التى تجعل الشخص يهتدى بعقلة الخاص نحو الايمان والتوحيد بوجود الله سبحانة وتعالى .

الحرية الخارجية والمقصود بها هى الحرية المكتسبة من القانون والمجتمع بالتعبير عن الرأى سواء كان سياسى او اجتماعى او ثقافى او اقتصادى او نحو اى اتجاه اخر وهذة الحرية هى التى تحدد كيان الوطن والمجتمع الذى يعيش فية الفرد فالمواطن الذى لا يملك حق التعبيرعن أراءة لا يستطيع ان يصنع مستقبلة ومستقبل وطنة وهذا هو السبب الرئيسى فى تخلف مجتمعتنا العربية وهو مصادرة الرأى وعدم الحيادية فى تقبل الاختلافات نحو تطوير المجتمع والوصول الى افضل الاوضاع التى تخدم الانسان ليحى حياة كريمة ومنتجة وهادفة رغم ان الحرية الخارجية لاتتعارض مع حدود الاتفاق والحفاظ على لغة الحوار واحترام الاخر .

م سمير قنبرsameerkounbar@gmail.com
سمير قنبر

سمير قنبر

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.