أخبار الإنترنت
recent

الفرق بين الشيزوفرينيا والبارانويا


التالى توضيح بسيط للمعنى العام لجنون العظمة وانفصام الشخصية ارجو منكم التمعن وقراءة التوضيح لتستدلوا مثلى بما حولنا



البارنويا (جنون العظمة)

هو احد الاضطرابات العقلية يسمى ايضا ب اضطراب الشخصية البارنويدية ،
يتميز صاحب هذه الشخصية بحساسية مفرطة نحو الحاق الهزائم به
والرفض لها و تجاهل حقيقة حدوثها
وعدم مغفرة الاهانات وجروح المشاعر بشكل عدواني ،
ويحمل في داخله ميل الى الضغينة بشكل مستمر
والشك وميل لتقليل قدرات الاخرين حتى المقربين منه!!
وذلك من خلال سوء تفسير الافعال المحايدة او المحببة للاخرين على انها عدوانية تقصده ،
مع تشبث مرضي بالحقوق الشخصية والطمع في الاكتساب حتى انه لايمل من سلب حقوق الاخرين ..

وتظهر القابلية العالية المصاحبة لكل تلك السلوكيات مع الغيرة المرضية العالية من الاخرين
مع تعاظم غير متناهي للذات..
مفرط في الذاتية المقيتة ..

وفي كثير من الاحوال يصل به الاحساس المبالغ فيه الى انه خالق كل شئ
حوله مع الاشارة الواضحة لمنح الحياة للمقربين له وللاخرين من الناس ( كاطفاله )..

شخصية بهذا السلوك قد تكون مؤذية ليست فقط لنفسها
بل لكل من يتحلق حولها ..هذا النوع من الشخصيات يصبح غير مرغوب فيه بمرور الزمن
عندما تنكشف حقيقة تصرفاته وسلوكه الذي يكون عدواني في احيان كثيرة..

واذا كان في مكان قيادي او مركز ذو نفوذ فأنه يضطهد الناس ويظلمهم دون اي وازع للضمير حتى انه لمن الغريب حقا ،
انه لم يكن يرى اي شئ خطأ في كل هذه التصرفات والافعال ،
ولم يشعر بالتأنيب او الذنب بسبب ايلامه الاخرين وجلب الحزن عليهم ،
وعلى الرغم من ان سلوكه سيحطم ذاته بذاته على المدى الطويل ، الا انه يعتبره سلوكا عمليا مبني على التفكير السليم الصحيح


الشخصية "الفصامية" Schizoid Personality

الشيزويد بروسنالتي مأخوذة من ( شيزوفرينيا ) اي الفصام , ولا يعني وصف شخصية بانها فصامية بانها بالضرورة مصابة ب ( مرض ) الفصام، فانماط الشخصية هي سلوكيات تتشابه في خصائصها و تختلف حسب الحالة المزاجية للانسان احيانا و حسب البيئة المحيطة بالانسان و كذلك باختلاف مراحل عمره ، فكل انسان لديه نمط للشخصية ولايوجد اي انسان عاقل بلا نمط في الشخصية ،و الانسان الحامل لنمط الشخصية ليس بحال هو مريض بذلك المرض ولكن لو تعرض الى ضغط نفسي ما او ازمة حانقة او صدمة قاسية ، فأنه قد تطفو تلك السمات الكامنة الى الظهور .

ان خصائص الشخصية "الفصامية " تشبه الى حد كبير نمط الشخصية الانطوائية مع الفارق في وجود المظاهر العاطفية المتمثلة في الحساسية الزائدة وسرعة في الحساسية العاطفية.

سمات صاحب الشخصية الفصامية :

حساس بشكل زائد ، عنيد لدرجة الغباء ، شكاك في كل شيء و اي شيء ، فضلا عن انه عازف عن اقامة صلات اجتماعية او صداقات حقيقية , ويبتعد دائماً عن المشاركة الجماعية ولا يحب ممارسة الالعاب الجماعية ايضاً.

وكثيراً ما وصف اهل صاحب الشخصية الفصامية والمحيطين به في طفولته بأنه كان اشبه بالملاك ، هادئ ، غريب الاطوار في سلوكه .

ويلاحظ وجود غموض في الكلمات وصعوبة في التعبير عن الافكار .

ونستطيع تلخيص سماته فيما يلي :

- لايستطيع ربط الافكار بعضها البعض و يطرحها بصورة عشوائية .
- سريع الافكار المتطايرة مع ضعف في الترابط بينها بشكل هزلي احيانا .
- يجد احياناً صعوبة في ايجاد المعنى المناسب بسهولة لفكرة ما او كلمة خطرت على باله .
- يمزج الواقع بالخيال بشكل دائم وتختلط لديه الاحداث الحقيقة مع الخيالية، حتى الروتيني الحادث يوميا .
- لايعرف مايريد في اغلب الاحيان و يقوم بتوتير من حوله .
- قلما يستطيع التركيز على المعنى المطلوب و يشتت نفسه

م سمير قنبرsameerkounbar@gmail.com
م  سمير حمدى

م سمير حمدى

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

يتم التشغيل بواسطة Blogger.