المشاركات

عرض المشاركات من 2009

ذكرياتي :إبداعات التلفزيون المصري في أواخر الثمانينات

صورة
أجمل شئ كان التلفزيون المصري في أواخر الثمانينات وتحديدا ما بين عام 88 وعام 90 أقول إيه ؟ ولا إيه ؟ بعد البحر الشاسع الذي نعيش فيه الآن ألاف القنوات والمحطات والانترنت طبعا حتى الجرائد والكتب موجودة على الانترنت إنما زمان هما ثلاث قنوات الأولى والثانية والثالثة الأولى مسلسل الساعة السابعة مساءا ويوم الخميس مساء الخير نجوى إبراهيم وبقلظ وماز نجر وكعبول وتوم وجيري والقناة الثانية طبعا للأفلام الأجنبي وإبراهيم الكر داني ونيقولا بتاع النشرة الفرنساوى والثالثة فيلم يوم الجمعة وبرنامج المواجهة بتاع المساجين اللي كان زى خلف الأسوار حاليا طبعا أنا مش ناسي ولا حاجة عالم البحار والعلم والأيمان وسلوكيات ونافذة على العالم وجولة الكاميرا وخمسة سياحة ولا ناسي فيلم عبد الحليم حافظ معبودة الجماهير وأغنية يا صحابي يا اهلى يا جيراني والعجلة الفيليبس اللي بيركبها في الفيلم ولا فيلم مراتى مدير عام ولا صفاء أبو السعود يا صحابي وصحباتى و برنامج حياتي بتاع يوم الجمعة اللي كان بيجيب مشكلة ويناقشها وأنا عن نفسي كنت بتفرج على العمل الدرامي اللي فيه وخلاص إنما بقى التعليق اللي بعد عرض العمل والكلام ده م…

قراءتي: قصة قصيرة بقلم الرئيس أنور السادات رحمه الله

صورة
رؤيتي : قصة قصيرة بقلم الرئيس أنور السادات رحمه الله رغم أنى مواليد قرية ميت أبو الكوم وبلديات السادات الرئيس المؤمن رحمهالله وتربيت على حبه بعد أن اثبت التاريخ عبقريته وذكائه السياسي في إدارةشئون مصر رغم اعتراض البعض على جزء من توجهاته إلا أن كل ما يحدث الآن يثبتانه كان على حق وانه فعلا قد سبق عصره ووعي المستقبل وعمل واهتم وبذلحياته فداء لمصر كان يتمع بحس الفهم والنظر للمستقبل وشملت مواهبه الكثير من القراءة للكتابة الأدبية والعمل الصحفي وتعلم اللغات الأجنبية واهم طبعا من كل ذلك ذكائه السياسي الخارق وبصيرته في فهم الأخر مع حفظه للقرآن الكريم وتسجيل آياته بصوته ومن بين كل ذلك قد علمت من احد الأساتذة المثقفين بأن السادات الرئيس السياسي لمصر قد ألف ونشر قصة قصيرة عام 1954 م بجريدة المصور يصور فيه لمحة من حياة القرية المصرية في عصر الفقر ناقلا لنا مشهد سينمائي تستطيع وأنت تقرأ القصة أن تتخيل بالضبط أحداث وأشكال وأركان هذه القصة كما لو كنت احد أطرافها أو ممن عاشوا أحداثها ولكوني مهتم بكتابة القصة القصيرة وأحاول تجويد كتاباتي وترقيتها فقد أعجبت كثيرا بهذه القصة التي أثبتت لي أني اكتب في خط…